contactcars.com
Search Normal
الرئيسيةnavigate_before
أخبارnavigate_before
مقالاتnavigate_before
تعرف علي وظيفة كوبلن السيارة وأعراض تلفه وأهم النصائح للحفاظ عليه
today

تعرف علي وظيفة كوبلن السيارة وأعراض تلفه وأهم النصائح للحفاظ عليه

تعرف علي وظيفة كوبلن السيارة وأعراض تلفه وأهم النصائح للحفاظ عليه
createبواسطة: كونتكت كارز
shareمشاركة الخبر:

إن كوبلن السيارة هو قطعة هامة داخل السيارة تعمل على نقل القوة من ناقل الحركة إلى العجلات، مما يتيح للعجلات التحرك بكفاءة، كما أنه يساعد السيارة على التنقل بين الطرق بكل سلاسة، وبالتالي فإن وجود أي عطل فيه سوف يؤدي إلى إعاقة السيارة عن الحركة بشكل كبير، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أهمية الكوبلن في السيارة وطبيعة عمله والأجزاء التي يتكون منها، بالإضافة إلى التعرف إلى أهم النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار حتى لا تتعرض تلك القطعة الهامة إلى التلف.

ما هو كوبلن السيارة؟

يتكون الكوبلن من جزأين رئيسيين وهما الكوبلن الداخلي والخارجي، والكوبلن الداخلي متصل بناقل الحركة ويعمل على نقل القوة إلى الكوبلن الخارجي، الذي بدوره يمد العجلات بالقوة اللازمة للحركة، كما أن هذا الترتيب يضمن للعجلات التحرك لأعلى ولأسفل بمرونة كبيرة، دون التأثير على قدرة الكوبلن على نقل الطاقة.

كما أن الاسم "كوبلن" مشتق من الكلمة الإنجليزية  "Coupling" مما يعكس بدقة آلية عمله، حيث يتألف من كوبلن داخلي يربط ناقل الحركة بعمود الإدارة، وكوبلن خارجي يقوم بالربط بين هذا العمود والعجلات، والغرض الأساسي من الكوبلن هو توصيل القوة والدوران من ناقل الحركة إلى العجلات، بالإضافة إلى ذلك يساهم كوبلن السيارة في تخفيف الصدمات التي قد تنتج عن نظام التعليق وهو ما يظهر في الجزء المطاطي منه.

ما هي فائدة كوبلن السيارة؟

إن كوبلن السيارة من أهم الأجزاء التي يمكنها أن تضمن عمل السيارات بكفاءة عالية، ويمكن التعرف على فائدة الكوبلن في السيارة على النحو التالي:

  • يعمل على نقل القوة من ناقل الحركة إلى العجلات.
  • يمنح العجلات القدرة على التحرك بكفاءة عالية.
  • يعمل في الوقت نفسه على تقليل الصدمات في السيارة.

علامات تلف كوبلن السيارة


إن تلف كوبلن السيارة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل كبيرة في القيادة ويؤثر سلبًا على عوامل الأمان في السيارة، لذا من الضروري معرفة العلامات التي تؤدي إلى تلف الكوبلن لتجنب الأضرار الكبيرة وتكاليف الإصلاح المرتفعة، وهي النحو التالي:

  • الشعور بالاهتزازات أثناء القيادة خاصةً عند السرعة أو الفرملة، وهذا يمكن أن يكون دلالة على تلف الكوبلن الداخلي​​.
  • سماع أصوات احتكاك أو طقطقة خاصة عند الانعطاف والدوران، وهذا يشير إلى وجود مشكلة في الكوبلن، كما يعني ذلك أن هناك تسريب في الشحم أو أن هناك تلف في الأجزاء الداخلية​​​​.
  • عند ملاحظة وجود بقع زيت أو شحم أسفل السيارة، فقد يكون ذلك دليل على تسرب الشحم من الكوبلن بسبب تلف الغطاء المطاطي​​.
  • وجود ضوضاء خلال الدوران يدل على تلف كوبلن السيارة، وهذا الصوت يمكن ملاحظته بشكل خاص عند الانعطاف في زاوية حادة أو عند الضغط على دواسة البنزين.

أسباب تلف كوبلن السيارة


إن تلف كوبلن السيارة يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل التي تؤثر على أداء السيارة وأمانها، لكن هناك العديد من الأسباب الرئيسية إلى تؤدي بشكل مباشر إلى حدوث تلك المشكلة، لذا يُنصح بضرورة التعرف عليها لتجنب الأضرار الناجمة عنها، ويمكن التعرف عليها في النقاط التالية:

  • إن القيادة المستمرة على طرق غير مُمهدة تزيد من فرص تلف كوبلن السيارة بسبب الضغط والصدمات المتكررة​​.
  • إن تلف الغطاء المطاطي للكوبلن يؤدي إلى تسرب الشحم، مما يقلل من التشحيم ويزيد من الاحتكاك والتآكل​​​​.
  • بدون وجود شحم كافي يبدأ المعدن في الاصطدام ببعضه البعض، مما يسرع من عملية تآكل كوبلن السيارة.
  • عدم الصيانة الدورية للسيارة والتعرف على أهم المشاكل الموجودة فيها يؤدي إلى حدوث أعطال والتي تؤثر على بعضها البعض.
  • عدم الاعتماد على قطع الغيار عالية الجودة يمكن أن يكون أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تلف كوبلن السيارة.

طرق الحفاظ على كوبلن السيارة

لضمان عمر طويل وأداء مثالي لكوبلن السيارة، من الضروري اتباع بعض الإجراءات الصحيحة في الصيانة والقيادة، لأنه من خلال هذه النصائح يمكن أن تحافظ على كوبلن السيارة في حالة جيدة لمدة أطول، مما يقلل من الحاجة للإصلاحات المُكلفة والحفاظ على الأداء الأمثل للسيارة، ويمكن التعرف على أهم تلك النصائح على النحو التالي:

  •     القيادة العنيفة والمتهورة تضع ضغطًا غير ضروري على كوبلن السيارة ويمكن أن تسرع من تآكله، لذا من المهم القيادة بطريقة تحافظ على أجزاء السيارة​​.
  • الفحص الدوري للكوبلن والتشخيص المبكر لأية مشاكل يمكن أن يساعد في تجنب الإصلاحات الكبيرة والمكلفة، فإذا لاحظت اهتزازات غير طبيعية وأصوات غير مألوفة أثناء القيادة، أو تأخر في الاستجابة عند تغيير السرعات، فقد يشير ذلك إلى مشكلة في الكوبلن​​.
  • إن وجود تسريب في الزيت من علبة السرعات يمكن أن يؤدي إلى تآكل الأجزاء الداخلية للكوبلن، لذا يجب التأكد من عدم وجود تسربات والتعامل معها فورًا في حال وجودها​​.
  • ترك السيارة مركونة بعجلات غير مستقيمة لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى تلف الكوبلن​​.
  • التأكد من وجود شحم كافي لتقليل الاحتكاك بين المعدن داخل مفصل السرعة الثابتة وتقليل التلامس المباشر الذي يسرع عملية التآكل.

أنواع كوبلن السيارة

عند النظر إلى نظام نقل الحركة في السيارات، يبرز الكوبلن كأحد الأجزاء الحيوية التي تلعب دورًا مهمًا في نقل القوة من المحرك إلى العجلات، حيث يتم تصنيف الكوبلن إلى نوعين رئيسيين وهما الكوبلن الداخلي والكوبلن الخارجي، كما أن كليهما لهما وظائف محددة ولكن مع فروقات ملحوظة في الاستخدام والأداء، وتأتي أنواع كوبلن السيارة على النحو التالي:

الكوبلن الداخلي: إن الكوبلن الداخلي أو ما يعرف بمفصل السرعة الثابتة (CV Joint)، ويقع عادةً بالقرب من ناقل الحركة ويسمح بنقل القوة إلى العجلات حتى عند تغيير زوايا القيادة أو أثناء الانعطاف، كما يتميز كوبلن السيارة الداخلي بقدرته على تحمل الأحمال الثقيلة وتوفير عملية نقل سلسة للقوة دون تأثر ملحوظ في الكفاءة، حتى تحت ضغوط القيادة المختلفة.

الكوبلن الخارجي: من ناحية أخرى يقع الكوبلن الخارجي عند نهايات المحاور بالقرب من العجلات، حيث إن وظيفته الأساسية هي تمكين العجلات من الانعطاف عند تلقي القوة من المحرك، كما يوفر الكوبلن الخارجي مرونة أكبر مقارنةً بالكوبلن الداخلي، مما يسمح بمجال أوسع من الحركة للعجلات الأمامية ويعزز من قدرات السيارة على التحرك بكفاءة عالية.

أهم الفروق بين الكوبلن الداخلي والخارجي في السيارة

عند اختيار كوبلن السيارة يجب أخذ الاستخدام المتوقع وظروف القيادة في الاعتبار، حيث إن السيارات التي تُستخدم بشكل رئيسي في القيادة الداخلية ومسافات قصيرة قد تستفيد أكثر من الكوبلن الخارجي، بينما السيارات التي تُستخدم للسفر لمسافات طويلة فقد يكون الكوبلن الداخلي أكثر فائدة، ويمكن التعرف على أهم الفروق بين تلك الأنواع على النحو التالي:

  • المرونة في الحركة: يوفر الكوبلن الخارجي مرونة أكبر في الحركة مقارنة بالكوبلن الداخلي، مما يجعله مثاليًا للسيارات التي تتطلب حركة عالية.
  • القدرة على التحمل: يتميز كوبلن السيارة الداخلي بقدرته على تحمل أحمال أثقل وتوفير نقل قوة أكثر استقرارًا، مما يجعله مناسبًا للسيارات النقل الثقيل.
  • التآكل والصيانة: قد يتطلب الكوبلن الخارجي صيانة أكبر بسبب تعرضه لمجال أوسع من الحركة والضغوطات، بينما يميل الكوبلن الداخلي إلى أن يكون أكثر متانة وطولًا في العمر في الخدمة.
  • تكلفة الاستبدال والإصلاح: قد تكون تكلفة استبدال أو إصلاح الكوبلن الداخلي أعلى من الكوبلن الخارجي بسبب موقعه وصعوبة تركيبه.

كيف يتم صيانة كوبلن السيارة؟

إن استبدال كوبلن السيارة يتضمن إزالة كاملة للجزء القديم وضرورة إعادة التشحيم بكفاءة، مع التأكيد على تركيب الجزء الجديد بعناية فائقة، كما تزداد صعوبة وتكلفة العملية في حال كان المفصل نفسه قد تعرض للضرر.

ولهذا ينصح خبراء الصيانة بضرورة استبدال المفصل إذا تعرض للتلف لفترة طويلة، ففي بعض الأحيان يمكن أن يؤدي استبدال الكوبلن فقط إلى الحاجة لاستبدال المفصل بأكمله، الأمر يجعل هناك ضرورة في الحاجة لمجموعات تجديد المحور بالكامل، والتي تشمل محور جديد مزود بكوبلن مشحم مسبقًا ومفصل CV جديد.

كما أن هذا الإجراء يقدم حلًا سريعًا وشاملًا للمشكلة، على الرغم من أنه قد لا يكون الأقل تكلفة مقارنة بإصلاح الأضرار البسيطة، ومع ذلك قد يكون الأكثر فعالية لبعض الأفراد بفضل التوفير في تكاليف العمالة، لكنه لا يعد بالفائدة ذاتها كالإجراء الاستباقي لاستبدال كوبلن السيارة التالف، لذا من الضروري تفكيك الكبالن بعناية وإعادة التشحيم، والتأكد من تتبع كافة الأجزاء الصغيرة خلال الإصلاح اليدوي الكامل للمفصل.

متى يجب استبدال كوبلن السيارة؟

إن كوبلن السيارة محمي بغطاء مطاطي أو بلاستيكي تُعرف بأحذية CV، وهي مسؤولة عن الحفاظ على تزييت المفاصل ومنع دخول الأوساخ والماء، مع ذلك قد تفشل هذه الأجزاء في بعض الأحيان، حيث يمكن للشحم أن يتسرب ويسمح للرطوبة والأوساخ بالدخول، وإذا لم يتم التعامل مع هذه المشكلة بشكل سليم، فإن تلف كوبلن السيارة يصبح حتميًا بسبب فقدان التشحيم أو بسبب التآكل، مما يستلزم في النهاية الحاجة إلى استبداله بأكمله.

إعلانات قد تهمك

feedback button